فوبيا الثقوب

فوبيا الثقوب السوداء رُعب وفزع من أي ثقوب

فوبيا الثقوب السوداء هذا المصطلح لم يظهر من فترة طويلة، وهناك جدال كبير حول حقيقة هذا الخوف وهل يجوز إدراجه ضمن قائمة الرهاب المتعارف عليها حتى الآن، حيث أن المريض يشعر بالنفور أكثر مما يشعر بالخوف من هذا الرهاب ومازالت الأبحاث جارية حتى الآن للتعرف أكثر على حقيقة رهاب الثقوب، ونقدم لكم عبر ويكي فوبيا أهم المعلومات المتوفرة حتى الآن.

ما هي فوبيا الثقوب السوداء؟

هل شعرت يومًا بالاشمئزاز من منظر الثقوب؟ هل رأيت خليه نحل وشعرت بالخوف؟ هل انتابك شعور بالنفور من مجرد رؤية صورة أو شكل هندسي يحتوي على ثقوب سوداء؟ إذا كانت الإجابة نعم فربما تكون مصاب برهاب الثقوب السوداء، فما هو هذا الرهاب؟.

إنه إضطراب نفسي أو مشاعر فسيولوجية يسبب شعور مختلط ما بين الخوف والنفور من هذا الشكل أو الشيء الذي يحتوي على هذه الثقوب، مثل الحيوانات، العناكب، الأزهار والورود، والأشكال الهندسية، ربما لا يكون له تأثير كبير على الحياة الاجتماعية للشخص ولكنه قد يتطور إلى أنواع أخرى من الرهاب إذا كان الشخص يواجه هذه المشكلة خارج المنزل أو في أماكن معينة.

فوبيا الثقوب السوداء
فوبيا الثقوب السوداء

هل الثقوب السوداء فوبيا أمر شائع؟

إذا نظرت حولك فقد لا تجد أشخاص يعانون من فوبيا الثقوب السوداء، لأنها أمر غير شائع بشكل كبير عكس أنواع الرهاب الأخرى، ولكن أيضًا نسبة المصابون بهذا الرهاب ليست بقليلة فحسب بعض الأبحاث والإحصائيات الصادرة من جامعة essex لعام 2014 فإن نسبة ما بين 16٪ إلى 20٪ المصابون برهاب الثقوب في جميع أنحاء العالم.

الجدير بالذكر أن بعض الباحثين يرون أن النسبة تزيد عن هذا المعدل، حيث أن الكثير يعانون من درجات متفاوتة من هذا الرهاب مثل التوتر البسيط أو الاشمئزاز، ولكن القليل فقط هم من يصلون إلى درجات الخوف المرضية التي تستدعي زيارة طبيب.

اقرأ أيضًا: اسباب فوبيا الثقوب: كيف تتخطى فوبيا النخاريب؟

ثلاث نظريات عن فوبيا الثقوب السوداء

هناك ثلاث نظريات لتفسير فوبيا الثقوب السوداء، وتشمل هذه النظريات ما يلي:

النظرية المرضية لفوبيا الثقوب

هذه النظرية تربط بين ظهور أعراض رهاب الثقوب وبين شكل بعض الحيوانات المفترسة أو المؤذية، وهذا الشكل يجعل الشخص لا يشعر بالاطمئنان وخاصًة إذا كان لديه رهاب من هذه الحيوانات، على سبيل قد يربط بين شكل خلية النحل وبين جلد الثعبان.

نظرية الإنترنت عن فوبيا الثقوب

تعتمد هذه النظرية بشكل أساسي على تقديم تفسير منطقي للإصابة بهذا الرهاب، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي تلعب دورًا في الإصابة من خلال كثرة التحدث عن هذا الرهاب.

النظرية التطورية لفوبيا الثقوب

بعض الأشخاص يعانون من هذا الرهاب بعد الإصابة بأحد الأمراض الجلدية التي تأتي على شكل ثقوب صغيرة سوداء متجاورة، مما يشكل لديه مشاعر غير إرادية من النفور من أي شيء يشبه هذا الشكل.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من فوبيا الثقوب أسباب وأعراض وعلاج

الأبحاث العلمية عن رهاب الثقوب السوداء

فوبيا الثقوب السوداء تحتاج إلى المزيد من الأبحاث والدراسات، حيث أن الجمعية الامريكية للطب النفسي لم توافق حتى الآن على إدراج هذا الخوف ضمن أنواع الرهاب المعتمدة، ويقولون أن هذا الخوف يتطور لدى المريض على شكل شعور بالنفور والاشمئزاز عن طريق ربط صور نمطية لديه مع حيوانات ضارة أو أمراض جلدية بشكل الثقوب.

على الجهة الأخرى هناك دراسة علمية نشرت في عام 2017 من أجل تفسير أسباب الإصابة أو عوامل الخطر، فوجد أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية أو أحد أنواع الرهاب مثل التريبوفوبيا، والاكتئاب، واضطرابات القلق لديه قابلية أكثر لتطور الخوف من الثقوب السوداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

إضافة إلى المجموعات

لا يوجد مجموعات

ستجد هنا جميع المجموعات التي قمت بإنشائها من قبل.